انكماش الاقتصاد الأمريكي للربع الثاني تواليا وبايدن يصر على أنه ليس في حالة ركود
2022/07/28
 
1142

بغداد/ المورد نيوز

انكمش الاقتصاد الأمريكي للربع الثاني على التوالي، ليحقق بذلك أحد أهم المعايير الشائعة للركود الفني، وتعقيد مهمة الاحتياطي الفيدرالي للقضاء على التضخم المتصاعد، ومع ذلك رفض الرئيس جو بايدن الإقرار بأن البلاد في حالة ركود.
أظهرت البيانات التي نشرتها وزارة التجارة اليوم الخميس أن الناتج المحلي الإجمالي انخفض بنسبة 0.9% على أساس سنوي في الربع الثاني، أو انخفاض بنسبة 0.2% عن الربع السابق، حسبما ذكرت صحيفة فايننشال تايمز".
يأتي ذلك في أعقاب بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول التي تظهر أن الاقتصاد الأمريكي انكمش بنسبة 1.6% في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022.الانكماشات الفصلية المتتالية تفي بالتعريف الفني للركود وفقا لمجموعة واسعة من الخبراء والأكاديميين.
ومع ذلك، فإن الولايات المتحدة تعتمد على قرار من قبل مجموعة من الباحثين في المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية الذين ينظرون إلى مجموعة أوسع من العوامل قبل إعلان الركود رسميا.
أكد البيت الأبيض أن الاقتصاد الأمريكي لا يزال قويا وليس في حالة ركود في الوقت الحالي، حيث قالت وزيرة الخزانة جانيت يلين في وقت سابق من هذا الأسبوع إنها "ستندهش" إذا أعلن المكتب الوطني للأبحاث الاقتصادية ذلك.
لكن ربعين متتاليين من النمو السلبي سيكثفان مع ذلك مزيدا من الضغط على الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي يكافح معدلات القبول المنخفضة والذي وصف مرارا وتكرارا الاقتصاد القوي باعتباره أحد الإنجازات الرئيسية لإدارته.
بعد وقت قصير من نشر البيانات، قال بايدن: "ليس من المستغرب أن يتباطأ الاقتصاد حيث يعمل الاحتياطي الفيدرالي لخفض التضخم. ولكن حتى في الوقت الذي نواجه فيه تحديات عالمية تاريخية، فإننا نسير على الطريق الصحيح وسنكون من خلال هذا التحول أقوى وأكثر أمانا. لا يزال سوق العمل لدينا قويا تاريخيا".
في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء بعد أن رفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 0.75 نقطة مئوية للشهر الثاني، قال الرئيس جاي باول إنه لا يعتقد أن الولايات المتحدة في حالة ركود. وأشار إلى القوة في الاقتصاد، بما في ذلك في سوق العمل، لكنه أشار إلى أن النمو يجب أن يتباطأ وأن سوق العمل يجب أن يهدأ من أجل ترويض التضخم.
لم يُظهر سوق العمل حتى الآن علامات ضعف، حيث أضافت الولايات المتحدة وظائف بوتيرة صحية بمتوسط حوالي 380 ألف وظيفة شهريا خلال الأشهر الثلاثة الماضية. لا يزال معدل البطالة أيضا عند مستوى منخفض تاريخيا قدره 3.6%، وهو ما يقل قليلا عن مستوى ما قبل الوباء.

الاستبيان
هل ترى امكانية تشكيل حكومة جديدة من قبل الاطار التنسيقي؟