هيئة التقاعد العامة بحلتها الجديدة عنواناً للتفاؤل
2022/01/04
 
84

جواد التونسي 


عندما تدخل دائرة هيئة التقاعد العامة الواقعة في ساحة الشهداء في جانب الكرخ , تشعر بالارتياح امام الاجراءات القانونية والنظامية في الابتعاد عن الروتين الممل الذي كان سائداً أيام زمان , من ازدحام وتدافع  كان معمولاً به في السابق واعادة ترميم ما كانت عليه هيئة التقاعد العامة قبل القيادة الجديدة للهيئة , وانت تدخل تشعر ولأول وهلة بالتفاؤول , بدءاً من مدخلها المنظم في اجراءات التفتيش المنتظمة في البوابات الرئيسية من احترام وتقدير , وعند الانتهاء من التفتيش الذي تم بلطف من قبل الجهات الامنية التي تمسك البوابة الرئيسية التي تذهب بك وتعبرالى البوابة الثانية المختصة بالصحة حيث تقابلك النسوة من ملائكة الرحمة "الجيش الابيض" لإعطائك الكمامة في حال عدم امتلاكك لها لغرض المراجعة داخل الدائرة التي اشترطت لبس الكمامة وهي ظاهرة صحية حضارية للحفاظ على سلامة المراجع وتجنب "الفايروسات " عند الاحتكاك او المراجعة في اقسام الدائرة  , الظاهرة الصحية الحضارية الاخرى هي موقف المراجع من بطاقة التطعيم ضد فايروس كورونا ومن هوملقح أو غير ملقح , حيث تتخذ الاجراءات الصحية  بالتلقيح في تلك البوابة بعد الفحص والتأكد من سلامة المراجع , وعندما ينتشر الوعي بين مراجعي هيئة التقاعد الوطنية سنستطيع مواجهة مخاطر التلوث والاصابة بالفايروسات, حيث يمتاز مراجعي  تلك الدائرة بكبر سنهم وما يعانوه من أمراض مزمنة كالضغط , السكر, الروماتيزم  والربو الخ الموضوع.
جلب اهتمامي التغيير الحاصل في مدخل واقسام الهيئة وانا اشعر بالارتياح لاول مرة بعد ان زرتها قبل تسنم مديرها العام "أياد الجبوري " للهيئة , الأناقة التي تبدأ من ملابس وهندام الموظفين و"مصاطب " الانتظار والجلوس النظيفة  على عكس ما كانت عليه وكنا نشعر بالكآبة  والحزن حينما نرى جدران واقسام الهيئة وكأنها اسطبل للخيل لا تصلح وتتماشى مع متطلبات العصر الحديث وهي اكبر هيئة حكومية تمثل قطاع وشريحة المتقاعدين الذين خدموا الدولة عشرات السنين وافنوا شبابهم فيها , وجدنا النظافة كما قالها رسول الله "ص" تخللوا , فإنه نظافة , والنظافة تدعو الى الايمان , والايمان مع صاحبه في الجنة "وكان المدير العام "أياد الجبوري " مثلما اهتم بمدخل الهيئة فيبدوا وقد صب جل اهتمامه بنظافة الباطن ومقابلة من يشعر انه مغبون او مظلوم , وهنا تأتي علاقة المدير الانسانية الابوية مع مراجعيه, مدخل الهيئة يتماشى مع الاخلاص والنزاهة والتفكير بكبار السن من المتقاعدين وهذا شعور جيد ونبيل , أما المرافق الصحية العامة فقد وجدنا فيها النظافة وتوفر الماء والصحيات التي تعكس وجه الترميم المتميز وهي على أتمها , على عكس ما كانت عليه من بؤس وقذارة لا تليق بهكذا مكان ,وعندما يكون الإنسان نظيفاً كأنموذج مديرها العام " الجبوري " فإنه يصبح جميلاً في نظر نفسه وفي نظر الآخرين وان دل على شيء فانه يدل على مدى انتماء أهله للعراق الذي يأويهم ويأكلون من خيراته , بارك الله بمدير هيئة التقاعد العامة وموظفيه وأمنه وفرقه الصحية وكادره من العمال والموظفين الآخرين .

الاستبيان
من هو أفضل رئيس وزراء بعد 2003؟