السوداني يفتح اجندات ملفاته امام بايدن .. ابرزها الوجود الأمريكي وتوتر المنطقة
2024/04/15
 
143

متابعة/ المورد نيوز

يلتقي رئيس الوزراء محمد شياع السوداني مساء اليوم الاثنين في البيت الأبيض، الرئيس الأميركي جو بايدن، إذ يبحث الجانبان ملفات حيويَّة تتناول مختلف المجالات الاقتصاديَّة والسياسيَّة والأمنيَّة وسبل تفعيل القطاعات الحيويَّة لاتفاقيَّة الإطار الستراتيجي الموقّعة بين البلدين.
ويلتقي السوداني قبيل اجتماعه ببايدن، وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، وعقب ختام اجتماع البيت الأبيض يتجه رئيس الوزراء والوفد العراقي المرافق له إلى مبنى "البنتاغون" وزارة الدفاع الأميركية، حيث يلتقي وزير الدفاع لويس أوستن، ومن ثم يعقد اجتماعاً موسعاً مع وكيل وزارة الخزانة الأميركية والي ادييمو بحضور وزير المالية طيف سامي ومحافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق.
وكان رئيس الوزراء التقى مساء أمس الأحد، في ثاني أيام زيارته الرسمية إلى واشنطن؛ منسق البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط ومستشار الرئيس الأميركي لشؤون الطاقة آموس هوكشتاين.
كما التقى السوداني مساء أمس، نخبة من أبناء الجالية العراقية المقيمين في الولايات المتحدة الأميركية بحضور وزيري التخطيط والنفط وعدد من النواب ضمن الوفد الذي يزور واشنطن والسفير العراقي في أميركا نزار الخير الله.
إلى ذلك، أعلنت لجنة الاستثمار والتنمية النيابية، أمس الأحد، وجود دعم نيابي لخطوات رئيس الوزراء بتفعيل بنود اتفاقية الإطار الستراتيجي، مبينة أنَّ تفعيل بنود الاتفاقية سينهض بواقع البلد اقتصادياً وتجارياً واستثمارياً وصحياً.
وقال عضو اللجنة، أسامة البدري، إنَّ "زيارة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني إلى واشنطن مهمة جداً لتفعيل بنود اتفاقية الإطار الستراتيجي، التي تتضمن القطاعات التجارية والاقتصادية والاستثمارية والصحية والتعليمية والزراعية والثقافية للنهوض بواقع البلاد إلى الأفضل"، معبّراً عن أمله أن "تُفعّل هذه الاتفاقية بالصورة الصحيحة من قبل الطرفين العراقي والأميركي". وأشار إلى "أهمية تأييد الكتلة السياسية المشاركة في الحكومة لخطوات رئيس الوزراء في دعم تنفيذ الاتفاقية، وأن تعطيها الفسحة الكبيرة والمساحة الكافية للمضي في هذه الاتفاقية"، موضحاً أنَّ "النواب الممثلين عن الشعب العراقي، يؤيدون تفعيل بنود هذه الاتفاقية، التي ستكون في مصلحة الشعب العراقي".
وكان رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، أكد يوم السبت قبيل مغادرته بغداد متوجهاً إلى الولايات المتحدة الأميركية، أنَّ "الهدف من الزيارة إلى واشنطن هو الانتقال بالعلاقة بين البلدين لمرحلة جديدة وتفعيل اتفاقية الإطار الستراتيجي"، لافتاً إلى أنَّ "اتفاقية الإطار الستراتيجي تتماشى مع البرنامج الحكومي وما يتضمنه من إصلاحات اقتصادية".  وأشار إلى أنَّ "الزيارة ستشهد عقد الاجتماع الأول للجنة التنسيقية المشتركة المعنية بتنفيذ اتفاقية الإطار الستراتيجي التي لم تعقد أي اجتماع منذ إقرار الاتفاقية"، مبيناً أنَّ "اجتماع اللجنة التنسيقية سيتناول ملفات التجارة والطاقة والاستثمار والتعليم والنقل والثقافة ومكافحة الفساد واسترداد الأموال".

الاستبيان
برأيك ايهما افضل؟