تحديات سياسية مهمة تواجه المقاومة قبيل الانتخابات
2021/04/06
 
162
المورد نيوز
تداولت بعض من الصحف العربية انتقادات وجهها رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس خالد مشعل إلى الرئيس الحالي للمكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية . 
وأشارت هذه التقارير إلى أن أساس هذه الخلافات ينبع وبالأساس من عدم الاتفاق على سلم الأولويات السياسي التي يتبعها هنية ، خاصة مع تأكيد مشعل بأن هناك قضايا أهم يجب الاهتمام بها. 
ومن أبرز هذه القضايا بحسب صحيفة عرب نيوز قضية الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ، حيث يتهم مشعل هنية بعدم الاهتمام بهذه القضية بالقدر الكافي . 
وأوضح مشعل أن قضية الأسرى هي إحدى ركائز الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وهي من أركان الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ، ويجب الاهتمام بهذه القضية من أجل إطلاق سراح الأسرى من جديد وإعادتهم إلى أسرهم من جديد.
اللافت أن هذه ليست القضية الأولى التي يختلف فيها كلا من عباس وهنية ، حيث تباينت ردود الفعل عقب الإعلان عن قائمة حركة حماس السياسية المشاركة بالانتخابات ، رغم أن بعض من الدوائر السياسية الفلسطينية اعتبرت أن الانتخابات الداخلية المستمرة في حركة حماس لاختيار قيادة جديدة تكشف عن عدم حدوث تغييرات جوهرية على مستوى القيادة، وأنها قد تحافظ على نفس الوجوه القيادية، لكنها أعادت التأكيد على التناقضات السياسية في خطابات الحركة.
عموما فإن التجاذبات السياسية الحاصلة في حركة حماس لا تتوقف، وهو ما دفع بمصادر فلسطينية للتأكيد في حديث لصحيفة العرب اللندنية من قبل على أن الحركة ستقدم مشعل أو هنية للانتخابات الرئاسية المقررة في نهاية يوليو القادم، على الرغم من حديث الحركة الإسلامية عن عدم حسم قوائمها الانتخابية بعد سواء للمشاركة في التشريعية أو الرئاسية.
وتقول تلك المصادر إن هناك توافقات مسبقة بين قيادات حماس على إعادة انتخاب هنية لدورة ثانية. ويؤكد تلك التوافقات حفاظ يحيى السنوار، وهو قيادي ومؤسس للجناحين الأمني والعسكري لحماس، على منصبه برئاسة المكتب السياسي لحماس في قطاع غزة.
الاستبيان
هل تؤيد الغاء انتخابات الخارج؟