فايننشال تايمز: الاستثمارات الأجنبية هي أمل تركيا لإنقاذ الوضع الاقتصادي
2021/12/01
 
3992

المورد نيوز

 

قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعمل جديا على وقف والتصدي لعملية انهيار الليرة التركية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الليرة استمرت في الانخفاض ووصلت أيضًا إلى مستوى تاريخي غير مسبوق ووصل سعرها إلى قرابة 14 ليرة مقابل الدولار الواحد ، ونبهت الصحيفة على أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أدلى بعدد من الحوارات الصحفية أخيرا ، وهي الحوارات التي يأمل في أن تؤدي إلى تحسن الاستمارات الأجنبية والأهم تحسن العلاقات السياسية لتركيا.

وأوضحت الصحيفة أن الكثير من القيادات الاقتصادية التركية كانت تتعشم في أن يؤدي الانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروبي أو ما يعرف ب"بريكزيت" إلى الدفع بتركيا إلى الدخول للاتحاد الأوروبي بل وتساهم في الارتقاء بالوضع الاقتصادي ، إلا أن الواقع اثبت غير ذلك تماما.

ويقول المحلل والخبير الاقتصادي المصري محمد نجم أن ما يجري يتسم بأهمية واسعة ، مرجعا ذلك لعدة أسباب ، أولها أن قيمة العملة تؤثر على تكلفة الإستيراد وبالتالي ترفع او تخفض سعر السلع والخدمات وبالتالي تغذي أو تعطش معدل التضخم وبالتالي تزيد احتمالات الاضطراب والشغب وبالتالي هروب الاستثمار، فيه 20 دولة حول العالم عانت من احداث الشغب والاضطرابات بسبب نقص كميات الغذاء وارتفاع اسعار الطعام بشكل جامح خلال 2021، مضيفا أيضا إن الناتج المحلي الإجمالي التركي خسر أكثر من 250 مليار دولار منذ بدأت سلسلة التدهور في 2013.

غير أن نجم قال أن أداء الاقتصاد أو الناتج التركي مرتفع الآن ، غير أنه معرض للكثير من الأزمات في ظل ما يتعرض له الآن.

الاستبيان
من هو أفضل رئيس وزراء بعد 2003؟