لعبة كرة القدم تتحول إلى سياسة اقتصادية كبيرة تساوي اقتصادات دول كبرى
2021/04/08
 
180

بغداد/ المورد نيوز

كرة القدم، هذه اللعبة الشعبية الأولى في العالم، والت يعشقها مليارات البشر حول العالم، إنهم يحبون الفرق الرياضية لهذه اللعبة ويشجعونها من قلوبهم، لذلك باتت هذه اللعبة أكثر من مجرد لعبة رياضية يفوز بها الفائز ويخسر فيها الخاسر، بل تحوّلت إلى سياسة اقتصادية كبيرة قد تساوي اقتصادات دول كبرى، والأسباب التي جعلتها اللعبة الأولى الشعبية حول العالم اليوم.صارت لعبة كرة القدم خلال القرن العشرين وما بعده من سنوات الألفية الجديدة هي اللعبة الشعبية الأولى في العالم، فلا توجد دولة في العالم دون دوري محلي تتنافس فيه أقوى الفرق في هذا البلد، ولكل بلد لها منتخبها، وتعددت المسابقات ما بين المسابقات القارية والمحلية والعالمية والتي يراها الملايين من البشر حول العالم يومياً.

بدأت كرة القدم كلعبة في بريطانيا في منتصف القرن التاسع عشر، وبعدها توسعت اللعبة لتشمل الأندية الرياضية في جميع بريطانيا التي أنشئت لهذه اللعبة خصيصاً، ثم انتقلت إلى العديد من البلدان سواء في قارة أوروبا وقارة آسيا وأفريقيا، وأنشئت لها الاتحادات المحلية والنوادي وأنشئت الدوريات والمسابقات والكؤوس.وبالرغم أنها مثلها مثل الألعاب في التطوّر والانتشار والعالمية، إلا أن كرة القدم بدأت منذ منتصف القرن العشرين وبعد مرور 100 عام من إنشاء أول نادي في بريطانيا، تحولت إلى اقتصاد كبير من الرعاة الرسميين وشركات الإعلانات الرياضية وغير الرياضية والاحترافية من شراء الموهوبين وانتقالهم للنوادي لتحقيق عدد مشاهدات أكبر وشعبية كبيرة للنوادي الرياضية حول العالم.أسباب تجعلنا نعشق كرة القدم بالفعل، فهي أكثر من مجرد لعبة رياضية أو حتى اقتصاد للشركات الرياضية او الحكومات أو الدول عبر النوادي والاتحادات الرياضية في كل بلد، بل هي بالفعل ساحرة بالنسبة للجماهير، فما هي أسباب عشقنا لكرة القدم؟

    أولاً: طرق اللعب الرائعة في الملعب، والتي تمتع الجماهير وتنتزع منهم الآهات في المدرجات، إنه الحماس الذي يحبه الجماهير ويعشقوه وينتظرونه مع كل هجمة وهدف محقق من فريقهم.   ثانياً: كرة القدم أصبحت منبعاً لقيم الانتماء، فكم من جماهير هتفت باسم النادي وشعرت أنها جزء منه لا يتجزأ، يعشقون ألوان قميصه و يتتبعون أخباره اليومية، يحزنون لنكباته الكروية ويفرحون لانتصاراته.    ثالثاً: يجتمع حولها البشر، حيث لا توجد لعبة أو مؤسسة أو أي شيء يجمع جميع البشر على اختلاف لغاتهم وعقائدهم وأفكارهم إلا لعبة كرة القدم، وهذا يتضح من نسب المشاهدات الخرافية لمسابقة كأس العالم.العنصر كرة القدم من اللعبات الجماعية التي تحتاج لدقة في الأداء والربط بين المهارات الفردية والجماعية والحلول المنظمة من أجل كسب النقاط أو إحراز الأهداف وبالتالي إحراز البطولات.ويمتاز لاعبو كرة القدم بالدقة والانضباط مثل الساعة، فلا مجال للخطأ، إنها مثل الحرب فيها الدفاع والهجوم والهجمات غير المتوقعة، والتخطيط حسب الإمكانيات، والسرعة في إتخاذ القرارات، بل والأخطاء الكارثية التي قد تتسبب في انهيار وخسارة الفريق تماماً.كرة القدم أكثر من مجرد لعبة، هذا ليس شعارات جماهيرية تدغدغ المشاعر، بل هي حقيقة دامغة، وقد حاولنا في هذا الموضوع تتبع هذه الحقيقة بالفعل.

الاستبيان
هل تؤيد الغاء انتخابات الخارج؟