رونالدو العراقي.. هاجر بسبب مشاكله ثم حوله الدون نجماً
2021/03/14
 
105

متابعة / المورد نيوز

 

أصبح حلاق سابق غادر العراق عام 2019 إلى بريطانيا، بسبب مشاكل عائلية، يعيش حياة مختلفة، في الوقت الحالي، نظرا إلى الشبه الذي يوصف بالكبير بينه وبين نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

بيوار عبدالله، الشاب الكردي الذي ينحدر من قضاء سوران بمحافظة أربيل في كردستان العراق، يعيش حالياً في مدينة ديربي ويبلغ من العمر 27 عاماً، ويقول إنه كان ولا يزال من أكبر المعجبين بالدون البرتغالي ونجم يوفنتوس الحالي منذ بدايات احترافه كرة القدم في لشبونة.

لم يكمل بيوار تعليمه وتوقف عند الدراسة الابتدائية لأسباب معيشية كانت تواجه عائلته، غير أنه يعيش حاليا حياة المشاهير بفضل شكله ومظهره الذي يشبه رونالدو، وذلك بعد مساعدة ومتابعة من صديق تعرف عليه بعد قدومه الى بريطانيا.

اعتاد بيوار، أن يستوقفه المارة في مدينته شمالي العراق، لالتقاط الصور وهو الأمر ذاته مع هواة كرة القدم في مدن بريطانيا عموما، ومع محبي النجم البرتغالي ومشجعي نادي يوفنتوس الإيطالي بشكل خاص.

يملك بيوار مهارات يصفها بأنها متواضعة في كرة القدم، وبالتأكيد لا يمكن مقارنتها مع النجم البرتغالي الحائز على الكرة الذهبية 5 مرات.

 

ولا يلعب الشاب الكردي في أي ناد حاليا لكنه يحرص، خلال أي تمرين شخصي، على ارتداء قميص رونالدو بعد إتمام قصة الشعر وحلاقة الوجه تماما كما يبدو رونالدو الأصل. لكنه يعترف في قرارة نفسه بأنه لا يملك حتى نصف مهارات الدون الكروية.

يحاول بيوار الحفاظ على التشابه بينه وبين رونالدو، ليس عبر متابعة قصات شعره وتقليدها فحسب، بل أيضا عبر اقتناء الملابس والألوان التي يرتديها نجم كرة القدم العالمي.

ويأمل بيوار أن تساعده مواقع التواصل على لفت انتباه اللاعب البرتغالي ولقائه، وربما حتى اللعب إلى جانبه في يوم ما.

يقول بيوار لموقع "سكاي نيوز العربية"، إنه لا يتعب أبدا من التقاط العدد الكبير من الصور مع معجبي رونالدو وأنه يستشعر الحب الكبير لنجم كرة القدم في أي مكان عام يذهب اليه.

ويضيف بيوار أن الناس، وعند الوهلة الأولى لدى الاقتراب منه، يعتقدون أنهم امام رونالدو الحقيقي، غير أنهم يكتشفون لاحقا أنه الشبيه ليكون ذلك سببا مضافا لالتقاط الصور التذكارية.

ويحلم بيوار بلقاء كريستيانو رونالدو ويسعى الى تحقيق حلمه عبر محاولة تطوير إمكانياته الكروية، بالإضافة إلى تقمص شخصيته من ناحية قصات الشعر وقمصان اللعب، حتى أنه يلعب في نفس مركز المهاجم البرتغالي في أي مباراة مع الأصدقاء والهواة.

وغادر بيوار عبدالله العراق قبل نحو عامين ووصل إلى بريطانيا في محاولة بدء حياة جديدة بعد مشكلات عائلية في أربيل، وهو حاليا بلا عمل في بريطانيا، لكنه واثق من إمكانية تحويل حياته الى مغامرة بسبب التشابه الكبير بينه وبين نجم الكرة البرتغالي.

يخصص بيوار الكثير من وقته للتمرين على ممارسة كرة القدم ويرتدي في كل مرة قميص يوفنتوس، النادي الحالي للاعب البرتغالي بالرقم 7 الشهير، الذي طالما رافق رونالدو في الأندية  حتى قبل يوفنتوس في كل من ريال مدريد الاسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي.

ويؤكد بيوار سعيه الجاد لتحقيق حلمه في لقاء النجم العالمي رونالدو الذي يملك حاليا 269 مليون تابع على إنستغرام.

ويقول الشاب الكردي إنه يتطلع لخوض إحدى التجارب الكروية مع النجم البرتغالي على المستطيل الأخضر، ولو لمرة واحدة مقترحا خوض تجربة ركلات الترجيح وتجربة الفوز على النجم البرتغالي الذي يدين له بتسليط الأضواء والالتحاق بنادي المشاهير.

الاستبيان
هل تؤيد الغاء انتخابات الخارج؟