وزارة النفط تعلن عن ارتفاع الطاقة التكريرية لمصفى بيجي
2021/01/11
 
161

بغداد/ المورد نيوز

اعلنت وزارة النفط، اليوم الاثنين، ارتفاع الطاقة التكريرية لمصفى الصمود في بيجي إلى 140 الف برميل يومياً .

وذكرت الوزارة في بيان، أن "وزير النفط  احسان عبد الجبار اسماعيل افتتح مشروع تأهيل وحدة صلاح الدين /2 في مصفى الصمود في بيجي بطاقة (70) الف برميل باليوم لترتفع  الطاقة التكريرية الى 140 الف برميل جديدة باليوم" .

واوضح الوزير خلال البيان أن "الجهد الوطني قد نجح وبالاعتماد على  الامكانيات المتاحة  من اعادة بناء وتاهيل مصفى صلاح الدين /2 بطاقة (70) الف برميل باليوم ،  بعد ان دمرته عصابات داعش الارهابي وادى الى ايقاف  الانتاج الكلي للمصفى الذي كان بطاقة 280 الف برميل" ، مبينا أن" وان خطط الوزارة تهدف الى اعادة المصفى الى طاقاته السابقة  ، فضلاً  عن اضافة وحدات تحسين البنزين والتي تهدف الى الارتقاء بنوعية المشتقات النفطية" .

واشار اسماعيل خلال البيان الى "اهمية اعادة تأهيل  مصفى الصمود  في تغطية جزء كبير من الحاجة المحلية من المشتقات النفطية ، وان اضافة طاقة تكريرية جديدة من خلال اعادة تشغيل مصفى  صلاح الدين /2 فانها تعد خطوة  مهمة في الاعتماد على المصافي المحلية والتقليل من الاستيراد"، مشيداً بـ"الجهود الوطنية المخلصة في شركة مصافي الشمال والشركات النفطية الساندة في تحقيق هذا الانجاز الكبير".

وتابع وزير النفط ان "الانتاج الكلي للمصفى من المشتقات النفط قد اسهم في رفع الطاقة التكريرية من وقود زيت الغاز  الى (3.383) مليون لتر باليوم ، والنفط الابيض (2.300 ) مليون لتر باليوم

، والكازولين   الى (1.200 ) مليون لتر باليوم ، والنفثا  الى (2.500) مليون لتر

، والنفط الاسود الى ( 6.650 ) مليون لتر

، والغاز السائل الى  (160 )طن باليوم.

فيما  اشاد رئيس لجنة النفط والطاقة النيابية هيبت الحلبوسي بجهود الوزارة في اعادة تاهيل المصفى بالجهد الوطني والاهتمام بتعظيم الانتاج الوطني من المشتقات النفطية .

اما نائب رئيس لجنة الطاقة النيابية ريبوار طه فقد اكد على اهمية زيادة الطاقات التكريرية للمصافي العراقية ، ودورها في تغطية الحاجة المحلية وتوفير العملة الصعبة .

من جانبه قال وكيل الوزارة لشؤون التصفية حامد يونس ان" خطط الوزارة تهدف الى رفع الطاقة التكريرية لمصفى الصمود الى (280) الف برميل باليوم من خلال اعادة  تأهيل مصافي الشمال ، مضيفاً ان الطاقة التكريرية للبلاد قد تضررت كثيراً بعد توقف المصفى عن الانتاج بعد عام 2014  بسبب الحرب على العصابات الارهابية ، وان الوزارة تعمل على اعادته الى طاقاته السابقة  رغم التحديات المالية والاقتصادية".

فيما اكد مدير عام مصافي الشمال قاسم عبد الرحمن ان عمليات تأهيل وبناء المنشآت النفطية قد تحققت بجهود العاملين في شركة مصافي الشمال والشركات النفطية الساندة ومنها شركة المشاريع النفطية ، والمعدات الهندسية ، وشركة خطوط الانابيب النفطية ، وغيرها وبمتابعة ودعم واسناد من قبل وزير النفط وقيادة القطاع النفطي .

ويذكر ان مصفى الصمود في بيجي بمحافظة صلاح الدين  يضم مصفى صلاح الدين /1 ومصفى صلاح الذين /2 ، ومصافي الشمال.

الاستبيان
برأيك كمتابع الى ماذا تتحول بناية جامع الرحمن؟