تقرير يكشف عن تحرك لجنة برلمانية لاحتواء نزاعات كركوك
2020/12/28
 
255

متابعة/ المورد نيوز

تعقد لجنة برلمانية خاصة بمتابعة النزاعات في محافظة كركوك شمالي العراق، اليوم الإثنين، اجتماعاً في المحافظة، في محاولة لاحتواء الخلافات التي نشبت أخيراً بشأن ملكية أراضٍ في عدد من مناطقها، بينما تشهد المحافظة جدلاً سياسياً بخصوص المطالبة بمنح كركوك وضع خاص يتيح لمكوناتها الثلاثة الرئيسية من العرب والتركمان والأكراد، حق المشاركة في إدارتها.

وقال عضو اللجنة البرلمانية المكلفة بالذهاب إلى كركوك جمال شكر، إنّ اللجنة ستعقد اجتماعاً لها، اليوم الإثنين، بالمحافظة لمناقشة النزاعات على الأراضي الزراعية في كركوك، مبيناً، في إيجاز صحافي، أنها سترفع تقريرها إلى رئاسة البرلمان خلال 15 يوماً لتقوم بدورها بإرساله إلى الحكومة.

وكان البرلمان العراقي قد شكّل لجنة من 11 نائباً لمتابعة الخلافات في كركوك، وكلّف اللجنة بإعداد تقرير يتم اعتماده من قبل البرلمان وتكون الحكومة ملزمة بتنفيذه، وذلك على خلفية نزاع بين مواطنين عرب وآخرين أكراد على ملكية أرض زراعية في قرية شمالي المحافظة.

وأكد عضو لجنة متابعة الأوضاع في كركوك محمد فارس، في وقت سابق، أنّ اللجنة تتكون من أعضاء يمثلون "الأكراد والسنة والتركمان والمسيحيين"، فضلاً عن أعضاء من لجنتي الأمن والزراعة بالبرلمان، موضحاً أنّ تقريرها سيرسل من البرلمان إلى الحكومة لتقوم بتنفيذه، وبخلاف ذلك سيتم اللجوء إلى القضاء.

وشهدت الفترة الماضية من هذا العام نزاعات عدة على قرى تابعة لمدينة الدبس جنوب كركوك ومناطق أخرى بالمحافظة أخيراً وخلافات بين مكوناتها بشأن عائدية أراضٍ زراعية.

وأكد مسؤول محلي في كركوك، لـ"العربي الجديد"، أنّ الأنظار تتجه نحو اللجنة التي أرسلها البرلمان لحلّ أزمة ملكية الأراضي التي بدأت تتوسع يوماً بعد آخر، معبراً عن أمله في يتم حلّ هذا الملف وفقاً لما ورد في الدستور والقوانين النافذة.

وبيّن المسؤول الذي فضّل عدم الكشف عن هويته، أن الخلافات تتركز على مطالبة أكراد بملكية أراضٍ زراعية تقول إن سكاناً عرباً سيطروا عليها بعد دخول الجيش العراقي إلى كركوك عام 2017، بينما يؤكد سكان عرب أن الأراضي تعود لهم، وسبق أن تم الاستيلاء عليها من قبل الأكراد بالقوة بعد الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003.

وأشار إلى وجود قوى سياسية تدفع باتجاه تأزيم الأوضاع في كركوك، "ودليل ذلك ظهور مطالبات بمنح محافظة كركوك وضعا خاصا للإدارة بالتزامن مع تصاعد الخلافات بشأن ملكية الأراضي في المحافظة"، كما يقول.

والسبت الماضي، رفض المتحدث باسم "المجلس السياسي العربي" في كركوك حاتم الطائي الدعوة لتحويل محافظة كركوك إلى إقليم، موضحاً، في حديث لوسائل إعلام محلية، أنّ الدعوة إلى هذا الأمر غير قانونية وغير دستورية، لأن أوضاع البلاد لا تتحمل مثل هذه الدعوات التي لن تجد قبولاً من جميع مكونات المحافظة.

وقبل ذلك، دعا المتحدث باسم "الجبهة التركمانية" في العراق محمد سمعان إلى أن يكون هناك وضع خاص لكركوك، شريطة أن تتم إدارتها من قبل جميع مكوناتها، مشدداً على أن المناصب في المحافظة "يجب أن توزع على مكوناتها الثلاثة من أجل الحفاظ على السلم المجتمعي في المدينة".

الاستبيان
برأيك كمتابع الى ماذا تتحول بناية جامع الرحمن؟