تطورات اللحظة الأخيرة تتواصل في حركة فتح
2020/11/27
 
5327

المورد نيوز

 

تتواصل ردود الفعل على الساحة السياسية الداخلية الفلسطينية عقب التأكيدات بفشل الحوار الفلسطيني ، وهو الفشل الذي أكدته عدد من التصريحات السياسية الفلسطينية الصادرة خلال الفترة الاخيرة. ويبدو أن حركة فتح تعيش ما يمكن وصفه بتطورات اللحظة الأخيرة ، وهو ما يتضح مع التصريحات التي يدلي بها كبار قيادات الحركة

وينبه عزام الأحمد ، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ، في بضع محادثات مغلقة وخاصة مع الصحفيين ، إلى فشل تقدم المصالحة مع حماس.

وذكر أنها خطوة من أجل رؤية مواقف حماس من المصالحة ، وأضاف أنها القرار الصائب لهذه المرة ، والتي تضع المواطن الفلسطيني في مقدمة أولوياتها.

جدير بالذكر أن الأحمد حمّل "حماس" مسؤولية تعطيل المصالحة الفلسطينية، بعكس ما صرّح أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب، وكذلك نائب رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" صالح العاروري الذي قال إنّ "الأمور تسير بالاتجاه الصحيح".

وقال الأحمد في لقاء سابق له أجرته إذاعة صوت فلسطين الرسمية إنّ "حماس لم ترسل حتى الآن ردها بشأن المصالحة وإجراء الانتخابات"، مضيفاً أنّ "الأمور لم تسر كما كانت البداية، والمفترض بعد اللقاء الذي جرى في تركيا أن ترسل حماس موافقتها على إجراء الانتخابات كما تم التفاهم على ذلك، حيث إن كل الفصائل في البداية أرسلت رسائل خطية للرئيس الفلسطيني محمود عباس عبر رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر".

وأكد الأحمد أن حماس تراجعت أيضا عن كل ما تم التوصل إليه خلال مباحثات العاصمة المصرية القاهرة الأخيرة.

وأوضح أن حماس تراجعت عن مخرجات اجتماع الأمناء العامين للفصائل، وعن الموافقة على إجراء الانتخابات بالتتابع.

وأشار إلى أنه وعلى الرغم من كل ذلك، إلا أنه ستتم مواصلة السعي وراء حماس حتى يتم إنهاء الانقسام وجذبها إلى منظمة التحرير الفلسطينية.

وأضاف الأحمد: ”شعبنا أمام مرحلة جديدة بعد ثلاث سنوات من وضع في غاية الصعوبة بسبب موقف إدارة ترامب وصفقة القرن“، مبينا أن هذه المرحلة تتطلب استمرار وحدة الموقف الفلسطيني وفصائل المنظمة وتمسك القيادة بمواقفها الثابتة.

الاستبيان
برأيك كمتابع الى ماذا تتحول بناية جامع الرحمن؟