نيجيرفان بارزاني يدين "جريمة الفرحاتية" ويطالب الحكومة الاتحادية بالإسراع في معاقبة منفذيها
2020/10/18
 
5719

بغداد / المورد نيوز

 

استنكر رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، اليوم الأحد، (18 تشرين الأول 2020)، اختطاف وقتل عدد من المواطنين بمنطقة الفرحاتية في قضاء بلد التابع لمحافظة صلاح الدين، داعياً الحكومة الاتحادية إلى الإسراع بتحديد الأطراف والمجاميع "الإرهابية" التي تقف وراء الحادث الذي وصفه بـ"الجريمة البشعة".

وليلة الجمعة/ السبت، قام مسلحون مجهولون باختطاف 12 شخصاً من قرية الفرحاتية، وحتى الآن عثر على جثث 8 منهم تمت تصفيتهم بالرصاص في الرأس والصدر.

وقال نيجيرفان بارزاني في بيان تلقت شبكة رووداو الإعلامية نسخة منه إنه يدين ونشجب بشدة "الجريمة البشعة" التي حدثت في منطقة الفرحاتية التابعة لقضاء بلد بمحافظة صلاح الدين، والتي راح ضحيتها عدد من المواطنين، معبراً عن تعاطفه مع ذوي الضحايا وأهالي المنطقة.

وفجر اليوم وصل رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي إلى محافظة صلاح الدين برفقة وزيري الدفاع والداخلية ورئيس هيئة الحشد الشعبي ورئيس أركان الجيش ونائب قائد العمليات المشتركة، حيث عقد اجتماعاً مع القيادات الأمنية والعسكرية في محافظة صلاح الدين، وأكد أنه "لا مكان لعودة الإرهاب تحت أي صورة أو مسمى"، مشيراً إلى أن "عقيدة القوات المسلحة تلتف حول الولاء للوطن والقانون لا للأفراد أو المسميات الأخرى".

وطالب رئيس إقليم كوردستان، المؤسسات المعنية في الحكومة الاتحادية بالإسراع في تحديد الجهة والفصيل "الإرهابي" الذي يقف "وراء هذه الجريمة وتقديم الجناة إلى القانون" لينالوا جزاءهم العادل.

ويأتي هذا الهجوم وسط تصاعد الخروقات الأمنية في العراق ومنها إحراق مقر الفرع الحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد يوم أمس من قبل أنصار الحشد الشعبي إضافة إلى استهداف المنطقة الخضراء وأرتال التحالف الدولي بهجمات صاروخية وعبوات ناسفة.

ودعا نيجيرفان بارزاني جميع القوى والأطراف إلى التعاون مع الحكومة ودعمها "للحد من التهديدات والجرائم والاعتداءات المستمرة على حياة المواطنين والمؤسسات".

وخلال اجتماع طارئ للمجلس الوزاري للأمن الوطني، الذي رأسه الكاظمي أمس، دان المجلس "الاعتداء الإرهابي" في قضاء بلد، كما قرر الكاظمي إحالة المسؤولين من القوات الماسكة للأرض إلى التحقيق، بسبب التقصير في واجباتهم الأمنية.

وفي وقت سابق، قال قائد شرطة محافظة صلاح الدين، اللواء قنديل الجبوري إن "شرطة الطوارئ عثرت على 8 جثث لمواطنين من أهالي ناحية الفرحاتية التابعة لقضاء بلد جنوبي تكريت من أصل 12 مدنياً تم اختطافهم من قبل قوة مسلحة مجهولة الهوية، فيما لا يعرف حتى هذه اللحظة مصير الأربعة الآخرين".

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء يحيى رسول: "لن نتوانى عن القيام بعمل عسكري لمسك متسببي جريمة بلد".

بدوره، تقدم محافظ صلاح الدين عمار جبر خليل، بـ"طلب عاجل إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة  للتحقيق الفوري في جريمة الفرحاتية"، مبيناً أن "جهة مسلحة مجهولة الهوية قامت بخطف 12 شاباً من أهالي الفرحاتية واقتادتهم إلى جهة مجهولة وبعد ساعة واحدة فقط تم العثور على ثمانية منهم تم تصفيتهم رمياً بالرصاص".

وفيما يلي نص بيان رئيس إقليم كوردستان:

ندين بشدة ونستنكر الجريمة البشعة التي وقعت في منطقة الفرحاتية بقضاء بلد في محافظة صلاح الدين والتي راح ضحيتها عدد من المواطنين. كما نعبر عن تعاطفنا مع ذوي الضحايا وأبناء المنطقة.

ونطالب المؤسسات المعنية في الحكومة الاتحادية بالإسراع في كشف وتحديد الجهة والفصيل الإرهابي الذي يقف وراء هذه الجريمة وتقديم الجناة للقانون لينالوا جزاءهم.

يحتم الواجب على جميع الأطراف أن تعاون وتساند الحكومة لوضع حد للتهديدات والجرائم والاعتداءات المستمرة على حياة المواطنين وعلى المؤسسات.



الاستبيان
هل ترى ان التغييرات في المناصب العليا التي أجراها الكاظمي تندرج ضمن "المحاصصة الحزبية"؟