عقب التوقيع على معاهدة السلام.. تساؤلات حول عودة التنسيق الأمني بين السلطة وإسرائيل
2020/09/17
 
159

بغداد/ المورد نيوز

تتواصل ردود الفعل السياسية على الساحة الفلسطينية في ظل التطورات الحاصلة الآن على الساحة ، ورصدت بعض من التقارير الصحفية مطالبة مصادر مقربة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن في رام الله بضرورة بتجديد التنسيق الأمني مع الاحتلال في ظل الأزمة المالية الشديدة التي تعيشها السلطة الفلسطينية .

ونوهت صحيفة فورين بوليسي في تقرير لها إلى تلقي قيادة فتح مؤخراً إشارات واضحة من رؤساء قطاع الأعمال في الضفة الغربية ، تفيد بأن استمرار الأزمة المالية والتوظيفية سيؤدي إلى انهيار الشركات والأعمال التجارية الكبيرة ، مما يؤدي إلى ارتفاع معدلات البطالة بشكل كبير. ، أسوأ مما هو عليه الآن.

وقال مصدر اقتصادي للصحيفة إنه وبحسب الكثير من الخبراء الاقتصاديين ورجال الأعمال في الضفة الغربية ، ممن يحظون بدعم الكثير من القيادات في حركة فتح والحكومة الفلسطينية ، فإن تأخير خطة الضم يجعل الكثير من القيادات الفلسطينية تؤكد إن حجج القيادة الفلسطينية حول قطع التنسيق الأمني والمالي تعتبر حجج غير واقعية ، في ظل احتياج قطاعات فلسطينية واسعة لهذا التنسيق.

ونقلت الصحيفة عن أحد كبار مسؤولي حركة فتح أنتقاده لبعض من السياسات التي ينتهجها الرئيس محمود عباس ، مشيرة في ذات الوقت إلى دقة المشهد السياسي في الأراضي الفلسطينية على ضوء ما يجري من تطورات سياسية الآن.

الاستبيان
هل ترى ان التغييرات في المناصب العليا التي أجراها الكاظمي تندرج ضمن "المحاصصة الحزبية"؟