الأهداف الاستراتيجية للتوترات الاخيرة في محافظة كركوك هل هي امتداد لصراع ارمينيا واذربيجان على إقليم قره بلاغ؟
2023/09/09
 
2540

سيف رعد طالب 

الامن القومي الايراني والتركي يسقط الاقنعة الدينية والمذهبية عن الدولة وبالأخص ايران ويعتمد القومية كأساس الصراع. 

صراع القوميات الجديد القديم بالمنطقة المستفيد الاول منه الترك والفرس على حساب العرب والكورد. 

لايخفى على الجميع الصراع بين ارمينيا واذربيجان تأريخياً يعود لعام 1918 وبدء ذروته عام 1923 وكان احد أسباب هذه الحروب بأن  حكومة الاتحاد السوفيتي الروسية منحت منطقة ناغورنو اقليم قره بلاغ رسمياً لأذربيجان ولكن بعد أن انتهى العقد السوفيتي واستقلت جمهورية أذربيجان اندلعت الحروب بين كل من أذربيجان وجمهورية أرمينيا وعلى عدة فترات زمنية كل منهما يريد ضم ذلك الإقليم إلى أراضيه وان ماحدث في الحرب الاخيرة بين اذربيجان وأرمينيا في سبتمبر 2020 قد انتهى بتدخل روسي للتهدئة لأن روسيا تقود المفاوضات الرئيسية في محاولات للتوصل إلى هدنة بين البلدين نظرًا للأهمية الجيوسياسية لمنطقة القوقاز التي تعتبر منطقة مهمة للروس ، ان خارطة الصراع الاقليمي والدولي ادت الى تحالف ارمينيا وايران ضد اذربيجان و تركيا رغم ان سكان اذربيجان يمثلون 95‎%‎ من المسلمين الشيعه فقد وقفت الجمهورية الاسلامية الايرانية ذات الاغلبية الشيعيه مع ارمينيا المسيحية ضدهم وذلك لكون ايران كقومية فارسيه تعتبر قوه اذربيجان التي تربطها جذور قوميه مع الاتراك وعوامل اخرى كاللغة المشتركة بأنها عدو مستقبلي سيهز الشأن الداخلي ويزعزع الامن القومي الايراني كون الاذريين كقومية يمثلون 25‎%‎ من الشعب الايراني ، ان دخول الولايات المتحدة الاميركية على خط الصراع حيث ان جمهورية ارمينيا اعلنت بشكلٍ مفاجئ عن نيتها بأقامة مناورات عسكرية مع اميركا وهذا ما اثار حفيظة الروس وازعجهم مع تزايد دخول الطائرات المسيرة من قبل النظام الايراني اعتبرته اذربيجان تدخل سافر في شؤون بلادها وهذا يجعلنا نستنتج بأن هذا الصراع ليس الا صراع قومي بحت قد تركت إيران وتركيا دينهما ومذهبهما من اجل الحفاظ على امنهما القومي فمتى تعمل الحكومة العراقية بدون عواطف وانحياز ديني ومذهبي فهذه ايران وتركيا امامها تعمل على ماتراه مصالحها فقط رغم بأن هذا قد يراه البعض يشكل توترا بين طهران وأنقره على اهدافهما الاستراتيجية لكني ارى بأنه سيظل القاسم المشترك بينهما هو النيل من نصيب القومية الثالثة والرابعة المجاورة لحدودهما وهم العرب والكورد حتى الآن ليس هناك على الأقل تقاطع يصل إلى حد اتفاق الدولتين او أختلافهما في صراعهما مع العرب والكورد لكن تدخلات كل منهما في المنطقة تفيد الآخر بإضعافهما أكثر واكثر وهذا ما نراه ينعكس على الساحة السورية والعراقية فقد رأينا قبل اسبوعين بداية الصراع العربي الكردي في سوريا بين عشائر عربية وقوات قسد الكردية وقبل ايام محاولة اخرى لبداية صراع بين العرب والكرد في محافظة كركوك فأن رأينا من المستفيد من هذا الصراع فكانت اولهما ايران وتركيا والمغذي الرئيسي بشكل مباشر او غير مباشر الولايات المتحدة الاميركية والكيان الصهيوني  كونه سيعزز من تفتيت تلك الدول وجعلها دويلات صغيرة محاطة بأعداء كثر او اضعافها من خلال نزاعات داخلية مما يحقق الامن القومي الاسرائيلي واستمرار وجود لقواعدها تحت ذريعة حماية مصالحها ، ولو ركزنا اكثر لوجدنا بعض الاطراف السياسية ومدونين وإعلاميين عراقيين كانوا هم ادوات بداية هذا الصراع من اجل تحقيق اهداف ومصالح خارجية لن تجلب للعراق سوى الخراب والدمار وسيستفيد اولهما ايران وتركيا ، وهنا اوجه خطابي لكل الوطنيين الشرفاء بكل قومياتهم العراقية واجهزتنا الامنية والسياسية ان تعي حجم المخطط الكبير الذين يحاولون جر البلد اليه من استغلال خلافاتنا السياسية وتحويلها الى صراع قومي قذر كما تم استخدام سيناريو داعش الارهابي بثوب ديني مزيف هناك من يريد ان يعيد هذه الحرب بشكل ولون جديد وكما استغلت ايران وتركيا وامريكا وروسيا هذا السيناريو لتحقيق موطئ قدم لها ومصالح اقتصادية كبيرة في المنطقة وبالأخص العراق وسوريا علينا ان لا ننجر لمثل هذه الصراعات كون العراق هو بلد القوميات المتعددة وهذه في حد ذاته ارض خصبه لتقوية الصراع ونقطة ضعف يراها اعدائنا ،لذا انصح جميع الفرقاء السياسيين بالعمل على الحوار المستمر وتقريب وجهات النظر وان نحل مشاكلنا الداخلية بأيدينا وان لا نسمح بالايادي الخارجية ان تعبث بأمننا ومستقبل شعبنا ودولتنا وان نعمل على بناء جيش عراقي قوي يكون الخيمة والمظلة التي تحمي كيان الدولة ومؤسساتها والا العراق سيذهب الى التقسيم وحروب عبثية لن يربح بها احداً سوى الاطراف الخارجية.
الخبير الأمني والباحث السياسي 

الاستبيان
برأيك ايهما افضل؟