بين المهنية والوطنية نقابة الصحفيين العراقيين أنموذجاً حي
2021/04/06
 
31

جواد الخفاجي

نقابة الصحفيين العراقيين نقابة مهنية وطنية لا غبار عليها, من الناحية الشرعية والقانونية والحرفية أو المهنية حيث تعتبر الأب الشرعي لجميع الصحفيين والإعلاميين العراقيين مهما تعددت الاتحادات والنقابات أوالجمعيات الصحفية , لقد أدت رسالتها بكل دقة وأمانة وإخلاص , وكان لا بد للحكومات المتعاقبة أن تنظر بعين الاعتبار للصحفيين والاعلاميين في ظل عمليات تكميم الأفواه وتهديد بعض المليشيات الغير منضبطة وتدخلهم في عمل الصحافة والاعلام, فعلى الحكومة العراقية مراعاة الاحوال المعيشية للكثير من الصحفيين والاعلاميين اللذين غادرو المهنة بعد أن أصبح 90% منهم بلا عمل ولا معاش بسبب انحسار الصحف الورقية وتحويلها الى صحف ووكالات الكترونية وخاصة الصحف المستقلة الغير مدعومة حزبياً وحكومياً وتسريح العشرات بل المئات منهم من تلك الصحف التي حالها حال القنوات الفضائية التي تأثرت بالوضع الاقتصادي المربك وشحة التمويل.

 سفينة النقابة يقودها" مؤيد اللامي "  رُبان متمرس يتمتع بعلاقات شعبية وحكومية واسعة, وهو أعلى هرم في الصحافة "عراقياً وعربياً ً" , حيث يشغل "اللامي " منصب رئيس إتحاد الصحفيين العرب وهو مركز مرموق بمعادلة وزارة وأكثر , ولا ننسى أنه عضواً بارزاً في الاتحاد الدولي للصحافة ,يشهد له بالوطنية والإخلاص وحب العراق , موقعه القيادي المشرّف نقيباً للصحفيين العراقيين بكل جدارة وحكمة حيث أن تلك الشريحة المثقفة تريد ان يكون بينها وبين من يقودها صلة روحية أساسها تفهم آراء وإنسياق الأفكار في مهنة المتاعب صاحبة الجلالة "السلطة الرابعة تحية للصحافة العراقية بنقيبها الفذ "مؤيد اللامي " وقد نجح في قيادة اللوائيين بـ "كراريزما " متفانية وفكرمهني خلاب أسّر الاصدقاء وغاض العدى , وتمًهد أمامه طريق النجاح وسلك أقصر الطرق المؤدية بإقتدار عالي وشهادة الجميع,  ولو أن (رضاء الناس غاية لا تدرك ) .

طوبى لشهداءنا الابرارأسكنهم الله فسيح جناته والشفاء العاجل لمرضانا وجرحانا وحمى الله العراق والعراقيين من كل سوء ومكروه.

الاستبيان
هل تؤيد الغاء انتخابات الخارج؟