سلاما على بابا الڤاتيكان
2021/02/23
 
25

طارق حرب

سلاماً على قداسة بابا الفاتيكان عندما صلى لبغداد يوم ١٩٥٤/٤/٩ لأنقاذها من الفيضان فقد كان السابق في اعلان حب قداسة البابوات لبغداد.
ونعماً لقداسة بابا الفاتيكان عندما اعلن انه سيزور بغداد يوم ٢٠١٢/٣/٥ للصلاة في مقام ابراهيم وفي أور فقد حقق أملاً لبغداد رغب  بابوات الفاتيكان تحقيقه .
والشكر والأطراء للأب الراهب أستاذ  التصوف الأسلامي بالمعهد البابوي للدراسات الاسلاميه والعربيه الذي كتب عن المدرسه البغداديه للتصوف ما لم يكتبه كاتب.
طارق حرب

الاستبيان
برأيك كمتابع الى ماذا تتحول بناية جامع الرحمن؟