عندما يموت الضمير ..!
2021/02/22
 
25

أياد خضير العكيلي

الضمير ذلك الكائن المخفي بين الصدور وبين العقول ، ذلك المتحكم بأهواء الانسان ورغباته ، وبقدرته على التمييز بين الحق والباطل وبين الصدق والكذب وبين العدل والظلم  وبين الاستعلاء والتواضع وبين الخضوع والكبرياء .

هذا الكائن الحي الكبير حين يموت في النفوس يتحول النور الى ظلام يلف الجميع وتتحول الحياة الى موت زؤام وتصبح الحقيقة زيفاً ونفاقاً وكذبا وخداعاً ،

ويصبح الظلم طريقاً يسحق الجميع دون رحمة أو شفقة أو هوادة ،

ويتحول المرء حينذاك الى وحش ٍ كاسر يلتهم الناس الضعفاء منهم والفقراء والعامة .

وإذا ماكان ذلك المرء ( الميت الضمير ) مسؤولاً أو حاكما ً فالويل للبقيّة والرعيّة والثبور لهم فستتحول حياتهم الى جحيم دائم مستعر وسينهش الفقر لحومهم وجلودهم ، وسينغرس اليأس في النفوس وتصبح الالام زاداً وقوتاً يومياً ،

فتتحول الاحلام كابوساً حينها سيتمنى الموت الكثير من هؤلاء الناس المستضعفين حتى يأثرونه على حياتهم  ، إذ لاحياة لهم ولاكرامة ولامستقبل ..

نعم حين يموت الضمير يموت معه كل شيء ويصبح ذلك الانسان ظالماً جائراً وشيطاناً إبليساً ليس إلا ..

فهل يعلم هؤلاء من ( فاقدي الضمير ) والذين يحكمون ويتحكمون اليوم بالناس وبمصائرهم ماهم عليه ،  أم إنهم يتوهمون غير ذلك ..!؟

وهل نبحث فيهم عن صحوة ضمير ربما تاتي ولو متأخرة ..؟

وعذراً فالحقيقة مؤلمة والواقع بلا ضمير .

الاستبيان
برأيك كمتابع الى ماذا تتحول بناية جامع الرحمن؟