المقالات
بئس ما خلفتم محمد (ص).. الجائحة.. بين الشعار والشنار.. !!
2020/08/01
 
7

حسين الذكر

 

 

هنا اتحدث عن الإجراءات الحكومية العراقية ... اذ لا اعلم تحديدا ماهية ذلك عند الحكومات الأخرى شقيقة وصديقة .. فقد كنت اتساءل مع نفسي عن مصدر القرار الحكومي واستشاراته المتعددة قبل الإصدار والتنفيذ .. هل ناقش تبعات قراراته على مجمل الملفات الحياتية سيما لحق الفقراء منها .. فالشعب تتعطل قواه اثناء الحظر والمنع ويفقد مصادر رزقه ووجوده وكرامته .. فيما الأجهزة الحكومية القابعة في قمة هرم السلطة تعيش بحبوحة الرواتب والامتيازات الضخمة والصلاحيات الواسعة التي تتح لها مصادر متنوعة للرزق ..

السؤال هنا .. هل فكر المسؤول عن الكيفية التي سيعيش بها الفقير ؟ كيف سيغذي اطفاله ؟ كيف يربي أولاده ؟  كيف يقود اسرته ؟ كيف يدفع ايجاره ؟ كيف يتدبر علاجات امراضه... غير ذلك الكثير من شعب ابتلى بتبعات حكوماته الدكتاتورية والفاسدة منذ عقود وقرون .. مما جعله لا يمتلك قوت يومه الا بكد عرق جبينه .. وقد عطلت الجائحة وقرارات الحكومة آخر ما تبقى للمواطن في مواجهة الحياة ..

حينما شرعت الحكومة بتنفيذ قرارات الحظر التام والجزئي المستمر منذ اربعة اشهر .. لا ادري ان درست لجانها تبعات ذلك وتاثيراته على مجمل فقراء الشعب والامراض الاجتماعية التي ستلحقه جراء العصف التام المتعرض له ..

فهل أصدرت الحكومة قرارات ملزمة بضرورة وقف استيفاء الأجور الاهلية والحكومية او تخفيضها للنصف باقل تقدير ..

 هل وزعت الحكومة حصص تموينية مضاعفة كما ونوعا للمواطنين ؟

 هل صرفت أموال تتناسب مع متطلبات مواجهة الجائحة وليس ( بمائة وخمسون الف دينار ) .. ؟

هل جعلت العلاج مجاني في المؤسسات الحكومية  .. ؟

هل وزعت الادوية والكمامات والقفازات والمعقمات على البيوت ؟

هل وزعت الحكومة المشتقات النفطية مجانا الى أصحاب المولدات واجبرتهم على تخفيض الأجور بسعر زهيد مثلا ؟

هل وهل وهل ؟ .. الكثير من الأسئلة الحبلى التي يمكن لها ان تشرح حال الامة عبر تاريخها وليس اليوم ..

هذا على المستوى الحكومي .. اما ما يخص النخب المجتمعية  ..

يقال اذا تعطلت القوانين في الازمات والكوارث لاي سبب كان .. يفترض ان يشتغل الوازع الديني والضمير الإنساني والعرف الاجتماعي لياخذ دوره عند النخب المهيمنة على مقدرات الناس .. فهل قرأتم في المدن الفقيرة ان طبيبا كتب لافتة بتخفيض اجوره الكشفية والسونارية والتحليلية والرنينية والاشعة ... الى النصف مثلا ؟

هل خفضت أسعار المطاعم ( دلفيري او البيع المرتشي والمخفي ) الى النصف .. ؟

هل سمعتم ان أصحاب العمارات ورؤوس الأموال في كل زمان ومكان قد سارعوا الى تخفيض ألايجارات الى النصف او دون ذلك بشكل واضح فاعل حتى انتهاء الجائحة ؟ .

هل سمعتم تاجرا استورد الاف أطنان ملابس الأطفال وباعها بسعر زهيد  للفقراء قبل العيد ..

ان مقولة لا يغير الله ما في قوم حتى يغيروا ما في انفسهم تحتاج الى إعادة قراءة وتفسير واقعي ...

اذ ان الاناء ينضح بما فيه ..  وقد قال نبينا محمد ص : ( من نفَّسَ عن مؤمنٍ كُربةً من كُرَبِ الدنيا، نفَّسَ اللهُ عنه كُربةً من كُرَبِ يومِ القيامةِ ) .

وآخرا وليس أخيرا ... فمن لا يحس بالامة ليس منها ..